وتتجه الأنظار لمباراة “القمة” الأولى في البطولة على استاد 30 يونيو في القاهرة، والتي ستجمع اثنين من المرشحين لإحراز اللقب الأفريقي، الجزائر والسنغال

ويبدو أن السباق المحموم بين ليفربول و مانشستر سيتى بالدوري الإنجليزي، سيعود بنفس الحدة، عن طريق نجم السيتي محرز ونجم ليفربول مانى، في مواجهة “نارية”، فما هي العوامل التي ستحدد الفائز بين ماني ومحرز خلال لقائهما:

رغبة النجمان

أحيانا تكون رغبة اللاعب بالتألق وتحقيق الانتصار العامل الفارق في المواجهات المتقاربة والحساسة، وهذا هو بالضبط ما قد يكون العامل الحاسم في مواجهة الجزائر والسنغال.

وأبدى نجم السنغال ماني رغبة كبيرة بالفوز، ووصل به الأمر للتصريح بأنه يتمنى استبدال إنجاز دوري أبطال أوروبا بلقب كأس الأمم الافريقية الأمر الذي أشعل جمهور الكرة في السنغال ووسائل الإعلام العالمية.

وعلى محرز الرد على تصريحات ماني القوية في الملعب، وإظهار أنه “متعطش” فعلا لإنهاء فترة الجفاف للكرة الجزائرية، خاصة وأنه يقود المنتخب للمرة الأولى في بطولة كبيرة.